الرئيسيةالتسجيلدخول
اعزائنا الزوار ... المنتدى الآن قيد التطوير ... سيتم فتح باب التسجيل خلال 3 ايام ... نعدكم بأن نقدم لكم كل ما هو جديد دائما ... مع تحيات ليث واحمد مناصرة ... الادارة الرسمية للمنتدى ***
سيتــــــ بيع المنتدى ــــــــم خلال الايام القادمة بالمزاد العلني على الراغبين الاتصال على : 0788989156 0785240730 ومن ومن خارج الاردن 00962785240730+ 00962788989156

شاطر | 
 

 حوادث السير.. نزف دامْ في جسد الوطن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سعيد نماسي
فرسان التغيير
فرسان التغيير


المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 24/04/2008

مُساهمةموضوع: حوادث السير.. نزف دامْ في جسد الوطن   الثلاثاء مايو 06, 2008 10:36 am

تعتبر حوادث السير من اهم الاسباب التي تؤدي الى استنزاف العنصرالبشري والمادي فهي مشكلة قديمة حديثة مرتبطة بشكل أساسي بمستوى وعي الاردنيين وكيفية تعاملهم مع المركبة والشارع لان العناصر الأساسية التي تؤدي الى وقوع الحوادث هي الانسان والطريق والمركبة مع ان العنصر البشري وهو الانسان يتسبب في اكثر من %90 من حوادث السير.

ففي الفترة الاخيرة اصبحت حوادث السير تشكل ظاهرة لافتة للانتباه مما حدى بالارادة السياسية أن توجه اكثر من رسالة الى الحكومة والجهات المعنية للوقف على تداعيات هذه الظاهرة واسبابها لا بل والبحث عن الحلول المناسبة لها حتى لا نجعل من الاردن ارضا خصبة لحوادث السير التي غدت تزهق أرواح أبنائنا وتهدد مستقبل اجيال الوطن.

واذا ما نظرنا الى الاردن فانه يعتبر من الدول ذات المعدلات العالية في حوادث السير حيث تشير الاحصائيات الى معظم الوفيات التي تتسبب بها حوادث السير هي من فئة الشباب حيث تقع حالة وفاة كل 10 ساعات في حادث مروري يقع كل خمس دقائق اذا ما علمنا بأن حوادث السير تكلف الاردن 700 ألف دينار يوميا الامر الذي يدعونا أن نفكر قليلا بضخامة هذه الارقام وأن نضع هذه الظاهرة على سلم أولوياتنا الوطنية وأن نحاول ان نعدل أخطاءنا ، نستمر في تعزيزها نحو الافضل باعتبار أن الخطأ من عناصر النجاح.

فمشكلة حوادث السير في الاردن اعتقد بانها ليست فنية بقدر ما هي ناتجة عن تصرف الانسان في الشوارع وعدم الالتزام بقواعد المرور فيجب علينا أن نستفيد من التجربة النرويجية في التعامل مع حوادث السير فالنرويج والاردن متقاربان من حيث عدد السكان ولكن النرويج تغلبت على حوادث السير من خلال تغيير القوانين وتشديد العقوبات ومتابعة المخالفين.

فلو دققنا النظر في حوادث السير لوجدنا ان معظم مرتكبيها هم من الشباب فلا بد من توعية الشباب وصغار السن بهذا الخطر الداهم الذي يعرضهم لفقد احد اعضائهم أو تدمير حياتهم وحياة الآخرين. ومن هنا تبرز اهمية دور الاسرة والمدرسة في غرس المفاهيم الصالحة وتنمية الوعي المروري وتنبيههم الى المخاطر الناتجة من عدم التقيد بالانظمة المرورية التي تصل الى حد الوفاة والاعاقة في معظم الاحيان...وكذلك تقع على عاتق وسائل الاعلام المسؤولية الكبرى لايصال المفهوم المروري للسلامة والامن مع الجهات المعنية.

فما أحوجنا خلق ثقافة مرورية تعلم الناس احترام القانون بالاضافة إلى وضع المواطن تحت هاجس المخالفة الدائمة وتوليد قناعة لديه بانه مراقب فاذا لم يتعود مواطننا المحافظة على انظمة وقوانين السير في الشوارع ويتصرف عن قناعة فاننا سنبقى نسير في ركاب الشعوب المتخلفة فقل لي كيف تقود سيارتك أقول لك من أنت لأن القيادة هي سلوك حضاري وثقافة اجتماعية.

فالثقافة المرورية مطلب ضروري وذلك لجهل الكثيرين بالحقوق والواجبات وأولويات الالتزام بالسير وحق الطريق وحق المشاة فحوادث السير تعني أن قيادتنا غير حضارية واننا نفتقد بالتأكيد الى ثقافة مرورية حقيقية تعمل على تخفيف الحوادث وما ينتج عنها من اضرار جسيمة على الصعيدين البشري والمادي وهو ما نعتبره نزفا داميا في جسد الوطن خسارة للثروات الوطنية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حوادث السير.. نزف دامْ في جسد الوطن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
احلى عالم ... عالم طلاب الوليد *** الاشتراك مجاني*** :: حوادث السير :: ملتقى طلاب الوليد يرحب بكم-
انتقل الى: