الرئيسيةالتسجيلدخول
اعزائنا الزوار ... المنتدى الآن قيد التطوير ... سيتم فتح باب التسجيل خلال 3 ايام ... نعدكم بأن نقدم لكم كل ما هو جديد دائما ... مع تحيات ليث واحمد مناصرة ... الادارة الرسمية للمنتدى ***
سيتــــــ بيع المنتدى ــــــــم خلال الايام القادمة بالمزاد العلني على الراغبين الاتصال على : 0788989156 0785240730 ومن ومن خارج الاردن 00962785240730+ 00962788989156

شاطر | 
 

 حوادث السير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علاء ملكاوي
نسور الوطن
نسور الوطن


المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 21/04/2008

مُساهمةموضوع: حوادث السير   الخميس مايو 08, 2008 7:54 pm

التوعية المرورية وحوادث السير .. ندوات وورش عمل




رويدا السعايدة -عبدالله إعريق - صدام الخوالدة - نتيجة لتفاقم حوادث السير وما تشكله من تهديد على حياة المواطنين عقدت مؤتمرات وندوات في عدة مناطق من المملكة لمناقشة الأسباب وسعياً للحد من هذه الحوادث.

محاضرة لطلبة
البلقاء التطبيقية
قامت عمادة شؤون الطلبة في جامعة البلقاء التطبيقية وبالتعاون مع شرطة محافظة البلقاء وشرطة سير العاصمة بتنظيم محاضرة بعنوان التوعية المرورية وحوداث السير في حرم الجامعة.
وقال عميد شؤون الطلبة د. عدنان العضايلة: من الواضح ومن خلال الرسالة الملكية التي وجهها جلالة الملك إلى رئيس الوزراء المهندس نادر الذهبي بضرورة إعطاء ظاهرة الحوادث المروريه اهتماما خاصا وما يترتب عليها من خسائر بشرية جسيمة ومادية فادحة، وتأكيداً من جلالته على الدور الكبير والفعَال الذي يمكن ان تقوم بهِ الجامعات للحد من هذه الظاهرة، شرعت الجامعة بتبني استراتيجية واضحة المعالم وتأسيس ناد يسمى نادي أصدقاء السير ليساهم طلبة الجامعة مع رجال الأمن العام ورجال السير وبمشاركة مديرية الأمن العام للحد من هذه الكوارث المرورية.
وقال المقدم فيصل ابو محارب: ان المشكلة المرورية ظهرت وشكلت استنزافا خطيرا للطاقات والموارد ولقد كثرت مشاكل المرور والحوادث المرورية في الدول النامية بشكل ملفت للنظر حتى اصبحت هذه الحوادث تشكل مشكلة اجتماعية متزايدة النمو وتحصد ارواح ابنائنا، ناهيك ان علاج اصابات الحوادث المرورية وانشغال المستشفيات بهذه الحوادث ذات مردود سلبي على المجتمع.
وبين المقدم خالد الحياري من شرطة سير العاصمة ان مشكلة حوادث الطرق من أخطر المشاكل التي تواجه مختلف بلدان العالم لما تسببه من أضرار وخسائر اجتماعية واقتصادية والأردن كأحد الدول النامية يحاول جاهدا استغلال كافة طاقاته لمواجهة هذه المشكلة إذ تخسر المملكة سنوياً ما يزيد على 200 مليون دينار جراء حوادث السير وتضع إدارة السير نصب عينيها التوجيهات الملكية السامية برفع مستوى السلامة المرورية على الطرق والحد من أعداد الحوادث المرورية ونتائجها واوضح ان الإجراءات التي تم اتخاذها من قبل إدارة السير للحد من حوادث السير على الطرق بحصر كافة أعداد السائقين الذين تجــــــاوزت عدد نقاطهم (16) نقطه والعمل على سحب رخصهم حسب نظام النقاط المعمول به حالياً وتفعيل دور أعوان السلامة المروريـة من خلال عقد الاجتماعات الدورية لهم وحثهم على التركيز على المخالفات المسببــة لوقوع الحوادث (المخالفات المتحركة) ورصد الملاحظات الفنية والهندسية المتعلقة بحالة الطرق والتنسيق مع الجهات المعنية لغايات رفع الإعاقات عن الطرق الرئيسية اضافة الى التركيز على المخالفات والتي تكون نتائج حوادثها وخيمة.
واضاف: بالنسبة إلى إجراءات التوعية والتثقيف المروري فقد وثقت ادارة السير العلاقة بين العاملين في مجال المرور وأفراد المجتمع المحلي لغايات تفعيل الإجراءات للحد من الحوادث وأسبابها ورفع مستوى الوعي المروري لدى كافة شرائح المجتمع وتوعية مالكي وسائقي المركبات بأهمية إجراء الصيانة الدورية لمركباتهم وإجراء عمل الإدارات المرورية من خلال عمل توزيع البروشورات والمواقع الإلكترونية في الإدارات المعنية.

ندوة وورش عمل مختلفة لمركز شباب كفرنجة
نظمت مديرية شرطة عجلون / قسم السير ندوة توعوية حول حوادث السير والوقوف على أسبابها، بالتعاون مع مركز شباب كفرنجة في قاعة المركز حيث حضر الندوة ما يزيد على (30) مشاركاً من أعضاء المركز.
حيث أبدى رئيس مركز شباب كفرنجة عامر مزاهرة إعجابه بهذه المبادرة التي تبين مدى الاهتمام بنشر الثقافة المرورية في أوساط شبابنا والعمل على زيادة نسبة الوعي المروري ومتابعتهم لأمور السير المختلفة، والاتصال المباشر مع هذه الفئة التي تتسم بالحيوية والنشاط والعطاء.
وتطرق رئيس ديوان قسم سير عجلون الملازم أول هيثم أبو دلو للأسباب التي تتشارك في وقوع الحادث كالعنصر البشري (سائق، راكب، مشاة) والمركبة (ركوب صغير، متوسط، دراجة نارية) وجاهزية الطريق، مبينا ضرورة أن يتمتع السائق بالمهارة والقدرة للسيطرة على المركبة، واستخدامها بالشكل الصحيح حتى لا تصبح أداة قتل والتأكد من جاهزية المركبة.
مبيناً أن من الأسباب المؤدية لوقوع الحوادث هو عدم التقيد بالشواخص المرورية باتخاذ المسرب الخاطئ والانحراف المفاجئ والتجاوز الخاطئ وتجاوز السرعة المقررة وعدم أخذ الاحتياطات اللازمة أثناء قيادة المركبة.
وأشار أبو دلو إلى أن عدد الحوادث المرورية في محافظة عجلون عام 2007 بلغ (1167) حادثاً تقريباً نتج عنها (31) حالة وفاة و(420) عدد الإصابات البسيطة في حين بلغ مجمل المخالفات للعام نفسه (13091) مخالفة شملت كافة شرائح السائقين الخصوصي والعمومي.
واستذكر المشاركون الحادث المؤسف الذي وقع على طريق عمان - جرش وما حمله من مآسٍ إنسانية أدت إلى وفاة ما يزيد على (20) شخصا وإصابات مختلفة شملت جميع ركاب الحافلة، والإيعاز المباشر من قبل جلالة الملك للجهات المعنية بالوقوف على أسبابه ووضع الحلول الكافية لمعالجة هذه الظاهرة ومثيلاتها، وإطمئنانه على المصابين ممن يرقدون على أسرة الشفاء في مستشفيات المملكة المختلفة. وشدد شادي فريحات (عضو في الهيئة الإدارية) على ضرورة تضافر جميع الجهود والجهات المعنية ممثلة بوسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة ومؤسسات المجتمع الأردني للتخفيف من معدل الوفيات والإصابات الناجمة عن الحوادث وفق اطر منهجية واضحة.
واقترح علي الصباغ (مشرف فني مركز شباب كفرنجة) أن تكون هناك رقابة وإشراف مباشر من قبل رقابة السير على فني المركبة (الميكانيكي) وان يكون حاصلاً على شهادة من مؤسسة التدريب المهني لمزاولة المهنة، والرقابة على القطع المستوردة من الخارج لوجود قطع غير أصلية في الأسواق قد تكون عاملاً مسبباً للحادث.
وأكد براء عريقات (عضو في مركز شباب كفرنجة) ضرورة اتخاذ الإجراءات الكافية للقضاء على المنعطفات التي أصبحت تغزو الطرق، وتكثيف الشواخص المرورية الإرشادية منها والتحذيرية وخاصة أمام المدارس ورياض الأطفال.
وفي نهاية الندوة أشار ضابط الميدان الملازم أول بلال بدارنة إلى أن هناك حزمة من النشاطات التوعوية التي ينفذها قسم السير في المحافظة تشمل جميع المراكز الشبابية والأندية والمدارس وغيرها، مشيداً بدور وزارة التربية والتعليم في إدخال مادة التوعية المرورية في المنهاج الجديد لهذا العام.

مؤتمر طلابي للمركز الريادي في المفرق
بمشاركة نحو ثلاثمائة طالب وطالبة من مدارس تربية المفرق نظم المركز الريادي للطلبة المتفوقين قي المفرق المؤتمر الرابع له بعنوان حوادث الطرق برعاية محافظ المفرق د. زيد زريقات وحضور كل من مدير دائرة السير وأوقاف المفرق ونقيب السواقين حيث تحدثوا عن حوادث السير وبينوا الوسائل التي تحد منها.
وبحسب مدير المركز الريادي للطلبة المتفوقين، عطالله العموش فان هذا المؤتمر يأتي انسجاما مع رسالة جلالة الملك في الحد من حوادث الطرق.
وأوضح أن محاور المؤتمر توزعت على المحور الديني والتربوي والإعلامي والعشائري والمركبة والطريق والسائق والأسرة والمجتمع.
وقدم الطلبة روان محمد وعيوش احمد وكفاح حسن وهالة العموش وغيداء الحسبان وصقر الشمري ويزن الهندي وغاصب عليمات ومرح الحسبان وسندس حجاوي عدة أوراق عمل تناولت المحاور المذكورة آنفا وتمت مناقشتها على مدى يوم كامل وتوافقوا على عدة توصيات حسب المحاور المطروحة وذات العلاقة بحوادث السير.
حيث دعا الطلبة في المحور الديني إلى التركيز على خطباء المساجد لمزيد من الوعظ والإرشاد للمواطنين من خلال خطب الجمعة ودروس الدين والتشديد على موقف الدين من قتل النفس وإلحاق الأذى بالممتلكات العامة والتركيز على بث أخلاقيات الوعي المروري والقيادة السليمة وعدم التهور والطيش كما شدد الطلبة على ضرورة تكثيف مشاركة رجال الدين في الندوات التلفزيونية والإذاعية التي تبين مخاطر حوادث السير، وفي المحور التربوي أكد الطلبة على تضمين المناهج المدرسية التوعية المرورية واستغلال الإذاعة المدرسية في التعريف بخطر حوادث السير وتنظيم ورش عمل دورية مع الجهات المختصة وفي المحور الإعلامي أوصى الطلبة باستضافة مسؤولين من المرور وتنظيم حلقات نقاشية معهم وإطلاق حملة كبرى من خلال وسائل الإعلام المختلفة وإقامة مسرحيات ومسلسلات تتناول مخاطر حوادث السير وتبعاتها المأساوية وفيما يتعلق بالمحور العشائري ذهب الطلبة إلى أن العشيرة يجب ألا تستغل من اجل مساعدة أولئك المتهورين والطائشين والوقوف موقفا جريئاً تجاه كل العابثين بمصائر الناس وحياتهم أما محور المركبة والطريق والسائق فأكد الطلبة عدم منح الرخص للسيارات التي لم تجتز الفحص اللازم وتحديد العمر التشغيلي للسيارات وإجبار أصحاب الشركات على تعيين سائق مساعد لكل حافلة في المسافات البعيدة ورفع سن الحصول على رخصة القيادة وإعادة دراسة تصاميم الطرق من ناحية الاستقامة والانعطافات وجدران استنادية عند اللزوم والتركيز على المناطق التي تتكرر فيها الحوادث ودراسة الأسباب وضرورة وجود صيانة مستمرة للطرقات.
وفيما يخص السائق شدد الطلبة على ضرورة تغليظ العقوبات على أصحاب المخالفات الكبيرة التي تؤدي إلى الحوادث وتكريم السائق الذي يخلو سجله من الحوادث وتوفير ظروف العمل المناسبة للسائق كالضمان الاجتماعي والتأمين الصحي والتقاعد وساعات العمل المحددة وفي محور الأسرة والمجتمع أكد الطلبة على التنشئة الأسرية السليمة من ناحية التثقيف المروري وعدم السماح للأبناء بقيادة السيارة دون رخص ومتابعتهم لأطفالهم خلال لعبهم بالقرب من الشوارع.
وقد تم خلال المؤتمر تقديم عرض فيلم وثائقي يتضمن صوراً ومناظر من حوادث السير وتعليقات ولقاءات طلبة مدارس تحدثوا عند مآسي حوادث السير بالإضافة إلى أرقام الخسائر البشرية والممتلكات والإعاقات الدائمة التي تتسبب بها حوادث السير سنويا كما تم توزيع بروشور خاص على المشاركين في المؤتمر يحوي مقتطفات من رسالة جلالة الملك التي دعا فيها إلى مكافحة حوادث السير كما تضمن البروشور رأي الإسلام في قتل النفس من غير حق إضافة إلى إحصائيات حوادث السير في الأردن وخسائرها ونصائح وإرشادات من اجل التقليل منها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حوادث السير
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
احلى عالم ... عالم طلاب الوليد *** الاشتراك مجاني*** :: حوادث السير :: ملتقى طلاب الوليد يرحب بكم-
انتقل الى: